صفحتنا على الفيسبوك

الأمازيغ الذين تربعوا على عرش الفراعنة ؟

0 التعليقات
امازيغ بزي فرعوني ... 
عصفت ببلاد النيل أيام حكم الأسرة الواحدة والعشرين أزمات معقدة ، منها الأزمات الداخلية التي ساعدت على التفكك والاٍنقسام نتيجة ٍارهاق كاهل الرعية بالضرائب ، وهو ما أدى بفراعنتها إٍلى إجراء مهادنة مع إسرائيل التي كانت في بداية عنفوانها أيام حكم النبي داوود ، لهذا أجبر فراعنة هذه الأسرة اٍلى مهادنتها تحت طائلة صلح مهين ، كانت جميع شروطه وبنوده مهينة لمصر ولصالح الاٍسرائليين . 
وكانت القبائل الأمازيغية المعروفة بالمشواش رابضة فيما يعرف حاليا ببلاد ليبيا وتونس ، تتأهب تدريجيا لزحف سلمي أحيانا ، وحربي أخرى ، منذ حكم الأسرة التاسعة عشرة ، وكانت هذه القبائل ترغب في الإستقرار بمصر هروبا من الجفاف والقحط الذي أصاب بلادهم ، وهو ما يفسر استمرار الزحف دون توقف ، ولم ينجح الفراعنة في كبح جماحه .
واستمر الزحف لسنوات تمكن خلاله الأمازيغ من الاستقرار في مناطق كثيرة من بلاد النيل ، ووظفوا كجند مرتزقة ، مقابل اقتطاعات أرضية أهلتهم فيما بعد لاكتساب المواطنة والنفوذ في جيش الدولة الفرعونية ، كجنود ثم ضباط استخدموا في كبت الصراعات الداخلية المتعاظمة ، وهو مافعله الفراعنة عندما وظفوا جيش الأمازيغ في إخضاع كهنة طيبة المصريين ، وبذلك ازدادت الطموحات في الحصول على أفضل المراتب ، وكانت الفرصة سانحة لذلك ،فتمكنوا من الحصول على اقتطاعات إضافية ونماء في المكانة والجاه، وتعاظم في المراتب ،ومصاهرة مع آخر فراعنة الأسرة الواحدة والعشرين ، وهي نفس الأساليب التي وظفت في غزوات هلال وسليم للشمال الأفريقي خلال القرن الحادي عشر للميلاد ، لكن في اتجاه عكسي مغاير من حيث الٍاتجاه والأساليب .

**ظهور شيشنق الأول على مسرح الأحداث :
تزايد نفوذ الأمازيغ في مصر الفرعونية أواخر حكم الأسرة الواحدة والعشرين ، وتمكن أحدهم وهو شيشنق الأول الاٍستيلاء على السلطة سلميا ، مدشنا حكم أسرة أمازيغية لمصر الفرعونية ، دامت أزيد من قرنين من الزمان ، ونقلوا عاصمة البلاد اٍلى ( تانيس) إنها الأسرة المعروفة في التاريخ الفرعوني بالأسرة الثانية والعشرين .
**شيشنق أشهر فراعنة الأسرة 22 . ( 950/926 ق.م)
أولهم شيشنق(سوساكوس بالإغر يقية) تولى مقاليد الحكم الفرعوني في 950 ق.م وهو من أصول ليبية من قبيلة المشواش ، أسس دولة عظيمة ،باٍدارة محكمة وجيش قوي ، مكنه من فرض هيمنته على بلاد الجوار خاصة اليهود في الشام ، وبلاد السودان ومصر وليبيا .
تعتبر حادثة وصول شيشنق إلى عرش الفراعنة بداية للتقويم الأمازيغي ، الذي لايزال حيا ٍالى يومنا هذا ، والذي تحول بفعل فاعل إلى تقويم فلاحي ( نحن الآن في6029) وتعتبر انجازاته العسكرية ذات أهمية كبيرة لفائدة مصر ، اذ تمكن من توحيد البلاد وكسب ود الشعب المصري بالحفاظ على موروثهم الحضاري ومعتقدهم الديني ، وتمكن تغيير الكثير من مناحي الحياة أيام حكمه .
**كيف وطد الحكم ؟
زوّج ابنه ( اوسركون) من الأميرة ( ماكار) ابنة بزوسينيس الثاني( آخر فراعنة الأسرة21 ) لكسب شرعية الحكم ، ووضع ابنه الثاني على رأس قساوسة معبد أمون بطيبة ، وأسس عاصمة جديدة له هي ( تانيس) . وحرص على الاحتفاظ بتميزه الأمازيغي في مظهره بترك اللحية ، و الاحتفاظ باللباس الأمازيغي ، والتزين بالريش، وجعل ذيول الحيوانات أحزمة ، ووطدا حكمه بسلطة ثيوقراطية تجمع بين السلطتين الدينية والزمنية مثل الفراعنة .
وكان فراعنة الأسرة الأمازيغية حريصون على استعمال لغتهم الأصلية ( الأمازيغية) في معاملاتهم الأسرية داخل البلاط الفرعوني ،تماما كما فعل الأمبراطور سبتيم سيفروس ألذي تربع بدوره على عرش الأمبراطورية الرومانية، واثنين آخرين هما كراكلا ،وماكرين ( مقران بالأمازيغية ) من بعده ، خلال العقدين الأول والثاني من القرن الثاني قبل الميلاد .
**أهم انجزاته :
*مصدر هذه الاٍنجازات والمعلومات مستمدة غالبا من نقوش معبد سرابيوم بمنف ، الذي اكتشفه المنقب ( أوجست ماريت سنة 1850) و ضمن محتوياته لوح حجري منقوش منسوب اٍلى الكاهن حاربسون ضمنه الكثير من أخبار الأسرة 22.
* جدارية معبد الكرنك التي تتضمن أخبار انتصارات شيشنق على أهالي الشام ، وحفرت رسوم هذه الانتصارات على الحائط الجنوبي ، وغطت عن قصد المناظر العسكرية الخاصة بانتصارات رمسيس الثاني على أمازيغ ليبيا ، وترصد تلك النقوش ما كانت تقدمه البلدان الخاضعة من ضرائب وجزية بالتفاصيل الدقيقة وهو ما يؤكد فرضية التمكن والهيمنة .
* البوابة الضحمة التي تعرف الآن باسم بوابة شيشنق ،كانت تعرف في عهده ببوابة النصر ، وهي امتداد للجدار الجنوبي لبهو الأعمدة ، وقد سجل على هذه البوابة أخبار انتصاراته في فلسطين وتاريخ الكهنة من أبناء أسرته .

**في الداخل /
*تثبيت السلطة المركزية ، وفرض النفوذ على الاٍقطاعيات التي ألزمت بتقديم ولاء الطاعة ، والمساهمة العسكرية عند الحاجة ،مقابل إطلاق اليد لها في التصرف الداخلي داخل حيز الاٍقطاعية ، وقسمت البلاد ٍالى ثلا ث وحدات إدارية تسهيلا للاٍتصال والجباية .
*ضمان الدعم الديني بتنصب ابنه أوبوت كاهنا أعلى على معابد طيبة ، وبذلك شتت شمل المعارضة الدينية ، ومهد لظهور حكم ثيوقراطي .
*هذه الاٍصلاحات الجوهرية زادت من قناعة المصريين بترشد الحكم ، الذي وفر الأمن والاستقرار ،وهما أمران ساعدا بالايجاب على محك التعامل الخارجي .
**في الخارج/
* أعاد للدولة هيبتها ، وأوقف الاٍنحدار المهدد لها أيام حكم الأسرة 21.
*سعى إلى استرجاع ممتلكات مصر السابقة في النوبة والسودان وليبيا و الشام ، وحرص على تأمين القوافل التجارية ، وأنشأ محطات لتوقفها .
*عين ولاة وقادة جدد، لهم كفاءة مشهودة يخضعون لسلطته المباشرة ، لضمان الموارد المالية والجند الكفيلان باٍحداث رجة ووثبة سيكولوجية باتجاه الخارج ، قصد استرداد ماضاع في عهود سابقة .
* وأهم انجاز تحقق في عهده هي الانتصارات العسكرية المحققة على مملكة اسرائيل بفلسطين سنة 930 ق.م ،وهوما سنفرد له حيزا معتبرا لأهميته التاريخية .
شيشنق قاهر اليهود :
اشتهر النبي دوود بالشدة والصرامة في تسيير دواليب مملكة اسرائيل ، وكان سياسة خليفته سليمان مخالفة له ، ارتكزت بالأساس على سياسة حسن الجوار، وربط أواصر القربى بالمصاهرة والمداهنة ، وأخطأ باغتيال أحسن قواده (أواب) وتزوج بابنة شيشنق تقربا من فراعنة مصر ، ونال مساعدة شيشنق له في إخماد ثورات كنعانية مضادة له .
أدت كثرة الضرائب التي كان يفرضها النبي سليمان على التمرد والانقسام ،وهو ما أدى إلى ظهور ثورة مناهضة لسياسته بقيادة ( يربعام بن نباط) الذي طمع في الحكم عن طريق الاستعانة بالفرعون شيشنق الأمازيغي الذي رحب بالعرض ، .انقسمت مملكة اٍسرئيل بعد النبي سليمان ، وأفل مجدهم خاصة بعد الإنتصارات التي حققها عليهم شيشنق..
كان اليهود في وقت سابق يسخرون من المصريين ويناوشونهم باستمرار ، وفي عهد شيشنق تغيرت الظروف وانقلبت لصالح مصر بفضل إصلاحاته ، وهو ما يثبت مقولة المكانة الخارجية تصنعها قوة الداخل بأوجهها المختلفة ، وأراد أن يرد الكيل كيلين لبني إسرائيل ، فجهز جيشا قويا مؤلفا من قبائل (التحنو، والمشواش، والليبو )وهي كلها قبائل أمازيغية ذائعة الصيت في القتال ، وزحف نحو سيناء ، ثم فلسطين ، واصطدم بقوة اليهود بقيادة ( أحاب) خليفة سليمان ودارت معركة عنيفة لم يشهد اليهود مثيلا لها في تاريخهم العسكري المليء بالانتصارات ، وتمكن خيالة شيشنق من إحداث الفارق وكسب النصر، بتبديد قوة اليهود وتفريق شملهم ، وانسحب ( أحاب) نحو شمال شرق البلاد ،وهوما سمح لشيشنق فرض حصار على أورشليم ( القدس) ، الذي ورد ذكره في التورات ( ملوك أول 14/25-28)[ وفي السنة الخامسة للملك رحبعام، صعد شيشنق ملك مصر اٍلى أورشليم ،26 وأخذ خزائن بيت الرب ، وخزائن بيت الملك ،وأخذ كل شيء ، وأخذ جميع أتراس الذهب التي عملها سليمان .]، كما دمر عشرات المدن اليهودية في شمال الأردن وهاجم المملكة الشمالية ، وعرفت مصر في عهد فراعنة الأمازيغ ازدهارا منقطع النظير ،في شتى مجالات الحياة على مدار قرنين من الزمان . ودونت أخبار هذه الاٍنتصارات على جدار معبد الكرنك الشهير .
**أشهر فراعنة الأمازيغ من الأسرة 22.
اٍن تاريخ الحقبة الأمازيغية الفرعونية غارقة في الغموض ، لا يمكن حصر عدد فراعنة هذه الأسرة ، ولا إدراك منجزاتهم ، كل ما يمكن قوله أن أسماء هؤلاء الحكام كانت تسميات أجنبية دخيلة وليست مصرية ، وتشير الدراسات الأثرية المصرية أن مالا يقل عن خمسة منهم حملوا إسم شيشنق ، وأربعة أوسركون ، وثلاثة إسم تاكلوت . وكانت عاصمة هذه الأسرة الوافدة في تانيس ، وبوباستيس ، في الشمال المعروف بالوجه البحري .
استنتاجات يجب أن تقال ....؟
1) الأحداث التي عرفتها مصر الفرعونية ، وأساليب وصول قبائل المشواش الأمازيغية اٍلى سدة الحكم ، والانتصارات المحققة في عهد شيشنق الأول ، تشير بوضوح إلى القدرة المتيزة للعنصر الأمازيغي في التأقلم مع الأمم الأخرى ، وهم في ذلك لا يتنكرون لأصولهم وعاداتهم ، وهما مافعله حكام الأسرة الثانية والعشرون ، حفاظا على لغتهم الأصلية وعاداتهم ، اٍلا أنهم لم يفرضوا ذلك قسرا على ألأهلي ، ويمكن القول أنهم اندمجوا بيسر وسهولة في المجتمع المصري وتفانوا في خدمته في الداخل والخارج ، وحققوا منجزات لا تقل شأنا عن منجزات رمسيس الثاني ، وهو الشيء ذاته تكرر في روما بعد ثمانية قرون من ذلك تقريبا باعتلاء سبتيم سيفروس سدة الحكم في روما كأمبراطور لأعتى دولة في العصر القديم ، وحقق كذلك منجزات ذات أهمية بالغة في تاريخ الأمبراطورية، دون نسيان لبدة الليبية موطنه الأصلي التي أولاها عناية خاصة ( ولا زال آثاره وتمثاله يشهدان ).
2) منجزات شيشنق تحسب لصالح مصر والمصريين أم أنها تحسب لصالح الأمازيغ ؟ ، في اعتقادي أن المنجزات المحققة والشخصيات الحاكمة اندمجت في المجتمع المحلي المصري ، وما تحقق يحسب لفائدة مصر ،لأنه تحقق في بلادهم وبمجهودهم المادي والمعنوي ، أي أن الأسرة الثانية والعشرين واٍن كانت ذات أصول أمازيغية ، اٍلا أنها أصبحت بحكم موقعها مصرية ، ومنجزاتها مصرية .
3) في الغالب الهجرات وحركات التوسع في تاريخ الشمال الإفريقي تتجه من الشرق إلى الغرب ، اٍلا أن الأمر الشاذ وقع مرتين، الأولى هجرات قبائل المشواش الأمازيغية شرقا باتجاه بلاد الخصب والحضارة مصر الكنانة، والثانية زحف قبائل كتامة بأمرة الدولة الفاطمية وما تبعه من تأسيس للأزهرالشريف ، والتوسع على بلاد الشام والحجاز . وقد يكون ما كان من غزو هلال وسليم للشمال الإفريقى رد للجميل الذي سبقه..؟
4) الأحداث التاريخية لا ترحم ، وما ذكرناه قد يثير حقيقة التواجد اليهودي في أرض كنعان منذ القديم، وهم من العراقة والقدم ما يضاهي الفراعنة والأمازيغ ، وهي حقيقة قد تُغيّب أحيانا في تاريخنا وأساطيرنا ، دون أن يعلم القوم العلاقة الحميمية بين الأخوين إسماعيل وإسحاق الإبراهيميين . 
5) الأقوام المهاجرة والنازحة تحت تأثير شتى العوامل ، هل تندمج في الأمة المستقبلة ؟ أم أنها تسعى إلى إدماج الأصيل في الوافد ، أو بتعبير آخر هل تندمج قبائل المشواش الأمازيغية في المجتمع المصري ، أم العكس هو الصحيح ؟أي أن المجتمع المصري يتخلى عن هويته لفائدة هوية أمازيغية وافدة من الغرب بحكم أجنبية الحاكمين لها ؟ وقياسا يمكن الحكم على ما وقع للشمال الاٍفريقي من سلب لهويته على حساب هويات دخيلة، على مدار حقب التاريخ المتتالية . أين المثاقفة ؟ ، وأين ألاٍيثار والتسامح ؟،وأين احترام الضيف للمضيف ؟
6) قد يقول قائل بأن الأمم العسكرية تخوض مغامرات دائمة الاٍ نتصار ، إلا أنها سرعان ما تذوب في الأقوام المحتلة ، لأنها لا تملك رصيدا حضاريا يقيها من الذوبان . هل هذا ما وقع فعلا لشمالنا الإفريقي ؟
هذا القول قد يصدق عند الأمم الأخرى ، أما عندنا فلم يصدق لأننا ذبنا في الوافد القادم إلينا ثقافيا ولسانيا بفعل التراكمات الدينية ، فتقمصنا هوية الغير من حيث لا ندري ، تحت طائلة المقدس لسذاجة أو جهل ، فكنا سرابا في سراب ، فالماضي مهما كان قد صاغه الخصوم والأنداد ، وشعارنا في ذلك (فليكن الماضي ما كان ، فإنه لا يهُمنا ). على خلاف الوافد التي استغل السذاجة وغياب الإهتمام فدق أسفينه في ذاتيتنا وخصوصيتنا على مدار آلاف السنين . فتنكرنا بفعل ذلك لذواتنا وتاريخنا وثقافتنا ولغتنا المحلية ، بإرادتنا وغير إرادتنا، فأصبحنا قرطاجيين أكثر من الفنيقيين،ورومانا أكثر من الرومان ، و عربا أكثر من أعراب الربع الخالي ، ومسلمين أكثر من مسلمي بلاد الحرمين ، وأتراك أكثر من أتاتورك ، وفرنسيين أكثر من فرساجيتوريكس ؟ إٍنها مازوخية متجذرة في مجتمعنا الأمازيغي، الذي يتطلب وثبة تفردية تقيه من الذوبان المعهود .
خاتمة :
إن أحداث ووقائع تاريخنا القديم تشير إلى وجودة أمة أمازيغية متفردة ومتميزة ، لها من الانجازات والمآثر ما يفوق الأنداد والخصوم ، عيبهم أنهم لم يدونوا مآثرهم ، ولم يحفظوها من آفة النسيان كما فعل غيرهم ، لسذاجة أو غفلة ، وفسحوا المجال واسعا للوافدين بإظهار نرجسيتهم على حسابنا ، فزورا تاريخنا وأمجادنا ومآثرنا ونسبوها إليهم ظلما وزورا ، وما أكثر ما قالوا ونحن سكوت ، سكوت ، سكوت ...... وبسكوتنا تحولنا إلى أمة عسكرية مقاومة تابعة للشرق مرة ، وللغرب أخرى .

الطيب آيت حمودة 



المراجع:
1)أهريشي محمد، بحث في الأصول المشتركة للحضارة الأمازيغية المصرية والحضارة القديمة، منتديات ستار تايمز على الأنترنيت
2) شفيق محمد، لمحة عن ثلاثة وثلاثين قرنا من تاريخ الأمازيغن، منشورات تاوالت ـ المغرب 1988.
3) الصديق محمود أبو حامد، مظاهر الحضارة الفينيقية في طرابلس، ليبيا في التاريخ ، الجامعة الليبية ، كلية الآداب 1968 .
4)أندري جوليان، تاريخ إفريقيا الشمالية: تعريب محمد مزالي وبشير بن سلامة ـ الدار التونسية للنشر، النشرة الثالثة تونس 1978 ج 1
5) الكعاك عثمان: البربر ـ سلسلة كتاب البعث ص 101 تونس 1956.

6) . محمد الطاهر الجراري، مجلة البحوث التاريخية، العدد الثاني – يوليه 1982 (طرابلس، تصدر عن مركز الجهاد الليبي للدراسات التاريخية) ص267 – 275.

ليو تولستوي - الاعمال الكاملة pdf

0 التعليقات
الاعمال الكاملة للكاتب الروسي الكبير ليو تولستوي يعد من اعظم الروائيين في القرن التاسع عشر .. انتشرت اعماله بشكل واسع و ترجمت الى جل لغات العالم ... تتميز شخصيات تولستوي بنوع من العبقرية والهذيان وتتموقع بين العدمية والوجودية .... 





لتحميل اعماله الكاملة

من هنا 

ناظم حكمت - الاعمال الادبية الكاملة pdf

0 التعليقات
ناظم حكمت (15 يناير 1902 في سالونيك - 3 يونيو 1963 في موسكو) كان شاعر تركي شهير ولد لعائلة ثرية ومتنفذة، عارض الإقطاعية التركية وشارك في حركة أتاتورك التجديدية ولكن بعدها عارض النظام الذي أنشأه اتاتورك وسجن في السجون التركية حتى 1950 ،فر إلى الإتحاد السوفييتي وهو شاعر شيوعي، كانت أشعاره ممنوعة في تركيا إلى أن أعيد الاعتبار له من طرف بلده. توفي في عام 1963. تميز شعره ببساطة ساحرة ومواقف واضحة. جرب ناظم في شعره كل الأشكال الممكنة الحديث منها والموروث وغذى تجربته بكل الثقافات من حوله خاصة أنه له علاقات شخصية مع أبرز الشخصيات الأدبية الروسية والأروبية والأمريكية وحتى العربية. ولناظم حكمت بصمته في الشعر العربي إذ نجد أصداء من طريقته الشعرية في أثر العديد من الشعراء كعبد الوهاب البياتي و بلند الحيدري و نزار قباني والعديد من شعراء العامية حيث تقتحم الأشياء البسيطة فخامة العالم الشعري وتعطيه أبعادا أخرى لم تكن بارزة من قبل



للتحميل 

الحياة جميلة يا صاحبي

مع ناظم حكمت في سجنه

العيش شيء رائع يا عزيزي

سيف ديموقليس

سيف ديموقليس - ناظم حكمت

0 التعليقات
سيف ديموقليس



للتحميل

من هنا

العيش شيء رائع يا عزيزي -ناظم حكمت

0 التعليقات
العيش شيء رائع يا عزيزي




للتحميل

مع ناظم حكمت في سجنه - pdf

0 التعليقات
شهادة عن شاعر ومناضل شيوعي تركي كبير .... 


للتحميل

التخلف الاجتماعي مدخل الى سيكولوجية الانسان المقهور - مصطفى حجازي

0 التعليقات
كتاب مهم يتناول نفسية الانسان المقهور و التخلف الاجتماعي والاستلاب .



للتحميل

من هنا 


تحميل كتاب التحليل النفسي والثقافة العربية الإسلامية - مجموعة مؤلفين

0 التعليقات
كتاب شيق و بديع ومحاصر

التحليل النفسي والثقافة العربية الإسلامية - مجموعة مؤلفين 


للتحميل

تحميل رواية ساق البامبو_سعود السنعوسي

0 التعليقات
ساق البامبو رواية من تأليف الكويتي سعود السنعوسي والتي فاز عنها بالجائزة 

العالمية للرواية العربية لعام 2013 



للتحميل

تحميل رواية الحرب والسلم - ليو تولستوي

0 التعليقات
من اشهر الاعمال الادبية على الاطلاق ... رواية الحرب والسلم للكاتب الكبير ليو تولستوي

4 اجزاء في مجلد واحد 


للتحميل

من هنا

تحميل كتاب تاريخ الدولة العثمانية- تيسير جبارة

0 التعليقات
تاريخ الدولة العثمانية، للأستاذ الدكتور تيسير جبارة



للتحميل

من هنا 
رابط احتياطي

تحميل كتاب دراسات في تاريخ المغرب- جرمان عياش

3 التعليقات
دراسات في تاريخ المغرب جرمان عياش




للتحميل

تحميل كتاب يهود الأندلس والمغرب - حاييم الزعفراني

0 التعليقات
العنوان : يهود الأندلس والمغرب
المؤلف : حاييم الزعفراني
ترجمة : أحمد شحلان
الناشر : مرسم الرباط
طبع بمطبعة النجاح الجديدة
تاريخ النشر : 2000 م
عدد الأجزاء : جزءان ( تم دمجهما لتسلسل الترقيم )
عدد الصفحات : 624




للتحميل

من هنا 
رابط احتياطي

نزهة الحادي بأخبار ملوك القرن الحادي - الافراني pdf

0 التعليقات
العنوان : نزهة الحادي بأخبار ملوك القرن الحادي
المؤلف : محمد الصغير الإفراني
المحقق : عبد اللطيف الشاذلي
الناشر : مطبعة النجاح الجديدة - الدار البيضاء
الطبعة : الأولى - سنة 1419 هـ / 1998م
عدد الصفحات : 511

للتحميل

من هنا 

تحميل رواية حدث أبو هريرة قال - محمود المسعدي

0 التعليقات
حدث أبو هريرة قال..." هو عمل أدبي للكاتب التونسي "محمود المسعدي" بث من خلاله أفكاره الفلسفية الوجودية من خلال البطل أبو هريرة معتمدا على لغة مكثفة وقديمة. اعتبرها الناقد توفيق بكار أهم مغامرة روائية في القرن العشرين واختيرت من أفضل 100 رواية عربية من اتحاد الكتاب العرب. وكتابه هذا يثير إشكالا تصنيفيا، وقد حار النقاد في تجنيسه بوضوح ضمن نوع أدبي محدد بسبب أسلوب "المسعدي" الذي يمزج بين السرد الروائي والسرد الإخباري التراثي، فيها نزعة تجريبية مبكرة، ولاسيما أنها صدرت لأول مرة سنة 1939. وبالمناسبة فالرواية كانت تدرّس لتلاميذ الباكالوريا في تونس


للتحميل

من هنا

تحميل كتاب نوابغ سير وحوارات - سعيد بوخليط

0 التعليقات
كتاب نوابغ  سير وحوارات.
حوارات مع كتاب وروائيين ومفكريين عالميين

جمعها وترجمها للعربية الناقد والمترجم المغربي الفذ سعيد بوخليط



للتحميل

من هنا

تحميل كتاب أنا الموقع أدناه محمود درويش - إيفانا مرشليان

0 التعليقات
صحيح أن «الرهيبة»،كما كان يدعوها درويش، لم تعِده بأي نشرٍ لاحق، لكنّه كان متأكداً بأنها ستفعل، خصوصاً بعد أن كرّر لها ذلك، صراحة، وللمرّة الثانية، حين خابرها، من الأردن، في ربيع 2008، متمنّياً عليها:
«أعلني عن الأوراق، بعد 5 سنين على الأقل، وأنشريها
لتكن هديتي ومفاجأتي، على يدكِ... أنا الموقّع أدناه محمود درويش».
في ميلاد العام 1991، جمعها لقاء صحفي بالشاعر محمود درويش، دوّنه لها بخطّ يده، ليحمل في طيّاته بذور صداقة ستستمرّ حتى أيام الشاعر الأخيرة وتوصياته لها أواخر شتاء 2007:
«لقد تركتُ لديكِ أوراقاً أحببتُها فعلاً وأنا أكتبها... تعرفين أنني خصّصتُ لها أكثر من أمسية لإنجازها، فهل تقدّرين جهودي وتحتفظين بها لقرّائي، في مكان آمن؟».



للتحميل

من هنا 

تحميل كتاب من بيروت هنا دمشق - مي برنجكجي

0 التعليقات
تحت عنوان (سورية) نقرأ: "سورية.. تُشبه كأس كريستالٍ ثمينٍ/ وقع أرضاً وتناثرت أجزاؤه في كل الأرجاء../ ونحن ننظر إليه بحسرة ونشهق../ عاجزين عن التقاطه.. وعن إيقاف الزمن/ كل جزء مكسور منه هو عائلة فجعها الوطن/ تناثرت في بقعة من بقاع الأرض.../ قلبها حزين وحوافها مجروحة../ لا أحد يعرف أين سيذهب.. ولكنه ذاهب/ دمروا الكأس والناس..!". بهذه الشاعرية تنبثق رؤيا "ميّ برنجكجي" في طقس أيقوني تتداخل وتتواشج عناصره في موتيفات سحرية تؤسسها الذاكرة اللغوية المحتشدة بعناصر الحياة والوجود معاً، فعلى الرغم من كونها التجربة الأدبية الأولى، إلا أن الكاتبة بدت تمتلك قدرة استثنائية في الحفر في جوهر اللغة وكشوفاتها الرمزية والأيقونية ما جعل نصها يكشف عن حمولتها الباطنية التي تداهم جميع حواس القارئ يتمظهر ذلك في انتقالات المفردة والجملة والصورة وبناءاتها المشيدة لقوى الحواس أو تراسلها بقوة لإنتاج صورها الشعرية المدهشة الصادمة، والمشاكسة أحياناً.
«من بيروت.. هنا دمشق...» كتاب لا يمكن أن تقرأه دون أن تدمع عيناك ...




للتحميل

من هنا

المغربية نجاة بلقاسم من راعية للغنم الى وزيرة للتعليم بفرنسا

0 التعليقات


في حوار لها مع مجلة “نيويورك تايمز” الأمريكية واسعة الانتشار، كشفت الوزيرة الفرنسية ذات الأصول الناظورية نجاة بلقاسم جانباً خفياً من حياتها الشخصية والمتعلقة بفترة الطفولة التي قضتها بالمغرب.
وزيرة التعليم الفرنسية قالت إنها ترعرعت بقرية بني شيكر التابعة لإقليم الناظور، حيث قامت لفترة غير قصيرة برعي ماعز العائلة. وأكدت نجاة أنها تتقن التحدث “بالريفية”، حيث لازالت تستعملها خلال جلساتها العائلية.
وزيرة التعليم الفرنسية ذات الأصل الريفي قالت إن الشبان المحبطون بحثوا عن هوياتهم ووضعوا الدينية منها في الصدارة، وإليكم أهم ما جاء في حوار الوزيرة مع نيويورك تايمز بتصرف. جلست نجاة فالو بلقاسم في مكتبها المزين بأوراق من الذهب في فندق “روثلين تشاروليه”، الذي يعود تاريخه إلى القرن الثامن عشر، تتابع أزمة الهوية التي تستشري بين الشبان الفرنسيين المسلمين.
قالت الشابة المغربية المهاجرة (36 عاماً)، التي باتت أول امرأة تشغل منصب وزيرة للتعليم في فرنسا: “عندما شعر أولئك الشباب بالإحباط في المدارس، بحثوا عن هوياتهم في أماكن أخرى، ووضعوا هويتهم الدينية في الصدارة. ليس أمراً مستغرباً أن تتولد لديهم المناعة ضد قيم الجمهورية الفرنسية”.
اعتبرت فالو بلقاسم، لفترة من الزمن، أحد النجوم الصاعدة في الحزب الاشتراكي الفرنسي الحاكم. واليوم، في الوقت الذي تنظر فيه فرنسا إلى مدارسها للمساعدة في التعافي من آثار الانقسامات الدينية والعرقية، تقبع الوزيرة الشابة تحت ضغوط هائلة لإثبات استحقاقها لمنصبها الرفيع. قد تبدو أفضل تأهيلاً من غالبية الوزراء الفرنسيين في معرض وصولها إلى الشباب المغترب، حيث قضت سنواتها الأولى والكثير من الإجازات الصيفية متحدثة باللغة الأمازيغية في مزرعة جدتها في شمال المغرب ثم ترعرعت في أحياء فرنسا الفقيرة. لكن مع ذلك، ترفض فالو بلقاسم الاعتراف بأن أصولها تميزها عن باقي السياسيين. فهي تدين بنجاحها وبمنتهى الامتنان إلى نظام التعليم الفرنسي. تقول فالو بلقاسم: “كانت المدرسة دوماً لاعباً كبيراً ومؤثراً في رحلتي الشخصية، فقد سمحت لي بالانفتاح على العالم، وبالحركية الاجتماعية كذلك. كما سمحت لي بإثراء ذاتي، وبالتعلم والإدراك”.
مع سعي الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند مع رئيس وزرائه مانويل فالس إلى تعزيز القدرات الاستخبارية الفرنسية وتوسيع الصلاحيات الشرطية في الدولة التي تشن حملتها الموسعة ضد الإرهاب، كلفت فالو بلقاسم بمهمة بناء جسور التواصل مع ملايين المغتربين من الشباب المسلم الفرنسي، وبعض هؤلاء رفض بالفعل المشاركة في دقيقة الصمت الوطنية حداداً على ضحايا هجمات «شارلي إيبدو».
أعلنت فالو بلقاسم في 22 يناير الماضي، عن خطة بقيمة 250 مليون يورو (285 مليون دولار)، لتدريب المعلمين الفرنسيين على مناقشة العنصرية ونقل قيم “الحياة الفرنسية” سويا في قاعات الدراسة. وتقول فالو بلقاسم “ليست العائلة فقط هي المعنية بنقل القيم، ولكن المدرسة مطالبة أيضاً بالقيام بهذا الدور”. ومع خروج فرنسا من كارثة هجمات “شارلي إيبدو”، فإن التقارير المدرسية حول الطلاب المسلمين الرافضين لإحياء ذكرى الضحايا تسلط مزيداً من الضوء على عمق الانقسامات الضاربة في المجتمع الفرنسي.
كانت تلك الانقسامات معروفة منذ سنوات، إذ خلصت دراسة أجريت في 2012 من قبل منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية إلى أن فرنسا تتقدم الدول الأوروبية من حيث عدم المساواة التعليمية الناشئة عن الأصول الاجتماعية والعرقية. وتحدث المجلس الوطني الفرنسي لتقييم نظام التعليم عن “غيتوهات المدارس”، في إشارة إلى المناطق التي تكون فيها نسب التسرب من الدراسة مرتفعة ومعدلات أداء الطلاب منخفضة بصورة كبيرة. وتقول فالو بلقاسم إنها “شخصياً كانت معرضة للنشأة وسط مشاعر السخط والغضب حيث كانت تعيش على الجانب المهمش والمستبعد من المجتمع الفرنسي”.
وقالت إنها تتذكر أيام طفولتها في بني شيكر، وهي قرية جبلية صغيرة في المغرب، حيث كانت ترعى الغنم وقد تشاهد سيارة واحدة مرة كل شهر. كان والدها يعمل في المعمار بفرنسا، والتحقت هي مع أمها وشقيقتها الكبرى بالوالد عندما كان عمرها 4 سنوات. وقد ولد أشقاؤها الخمسة في فرنسا. ترعرعت فالو بلقاسم في حي فقير بمدينة أبيفيل الواقعة شمال فرنسا، ثم انتقلت إلى مدينة اميان. كان للرجال والنساء في عائلتها أدوار تقليدية: كان الرجال يعملون، وترعى النساء الأطفال في المنازل. وكانت والدتها رغم ذلك تشجع أولادها السبعة على الدراسة، وتشجع الفتيات خصوصاً على الاستقلال المادي عن العائلة.
كان والد فالو بلقاسم صارماً إذ لم يكن يسمح لها بمقابلة الشبان. ومن ثم كانت الكتب هي ملاذها الوحيد، حيث وفرت قلة أنشطة أوقات الفراغ الفرصة للتفوق الدراسي. التحقت بكلية الحقوق، ثم كلية باريس للدراسات السياسية المرموقة – وهو ميدان التدريب الفعلي للنخبة السياسية الفرنسية – وهناك تقابلت مع زوج المستقبل، بوريس فالو، أحد المقربين من الرئيس هولاند ويشغل حالياً منصب نائب كبير الموظفين بقصر الإليزيه.


كانت انتخابات عام 2002 نقطة تحول بالنسبة لها. لم تكن لدى أسرتها اهتمامات سياسية قط. ولقد أصابتها لعنة السياسة حين تمكن المرشح الرئاسي للجبهة الوطنية اليمينية المتطرفة من اكتساب ما يكفي من الأصوات لدخول جولة الإعادة. فانضمت إلى الحزب الاشتراكي الفرنسي على أمل أن تحدث فرقاً ما. وقالت فالو بلقاسم: “كنت خجولة ومتحفظة للغاية، ولذلك كان أمراً يتعارض مع شخصيتي أن أنخرط في العمل السياسي. لكنني قررت أن أعلن التزامي مدى الحياة بمحاربة الظلم الاجتماعي، ومناهضة عدم المساواة، وكان ذلك هو السبب وراء كوني يسارية حتى النخاع”.


سرعان ما ارتقت نجاة السلم السياسي، حيث كانت في الفترة بين 2004 و2008 مسؤولة عن السياسة الثقافية في منطقة رون – الب. وكانت حتى عام 2013 عضواً في مجلس مدينة ليون. وفي 2007، كانت المتحدثة الرسمية باسم المرشحة الرئاسية للحزب الاشتراكي، سيغولين رويال، التي خسرت الانتخابات الرئاسية أمام نيكولا ساركوزي.
وعندما دخل الرئيس هولاند الانتخابات الرئاسية في 2012، عين فالو بلقاسم في منصب المتحدثة الرسمية باسم الحملة الانتخابية. وعقب فوز هولاند بالرئاسة، عينها في منصب وزيرة حقوق المرأة والمتحدثة الرسمية باسم الحكومة. خلال العام الماضي، سميت فالو بلقاسم وزيرة للشباب والرياضة، ثم انتقلت في غشت إلى منصب وزيرة التعليم، وهو منصب رفيع المستوى تولته قبلها شخصيات بارزة مثل جول فيري الذي قام في عام 1880 بمقاومة سيطرة الكنسية الرومانية الكاثوليكية على التعليم الفرنسي.


لم يرحب الجميع في فرنسا بصعود فالو بلقاسم الصاروخي في عالم السياسة. فقد وجه المسلمون في فرنسا الانتقادات إليها إثر دعمها للخط العلماني الفرنسي على حساب الإسلام. ونفت فالو بلقاسم ذلك بشدة حيث قالت إنها “خففت من القيود المفروضة على الأمهات المسلمات المرتديات للحجاب خلال الأنشطة المدرسية، مثل الرحلات الميدانية”. كما هوجمت فالو بلقاسم من قبل وسائل الإعلام المحافظة، حيث وصفوها بـ”آية الله”، ورأوا أن تعيينها في منصبها الجديد يعد بمثابة “استفزاز” وسط توقعات من جانبهم أنها تسعى لأسلمة المدارس الفرنسية. وكان ردها عن طريق تأمين تمرير القوانين التي تعكس الليبرالية العلمانية للحزب الاشتراكي الحاكم، بما في ذلك حظر المضايقات الجنسية وتدابير تعزيز المساواة بين الجنسين.
في الوقت الذي تعترف فيه فالو بلقاسم أن مسارها يبدو غير اعتيادي بالنسبة لكونها من المهاجرين إلى فرنسا، إلا أنها تشجع باقي الأطفال المهاجرين على عدم التخلي عن أحلامهم. وتقول أخيراً: “ليس عيباً أن نفشل طالما أننا نستمر في المحاولة. لقد كانت أمي دائما تقول لي: لا تقلقي، إن بالحياة خيالاً وأحلاماً أكبر مما تتصورين”.
_______
*"حسيمة سيتي"


التاريخ : 2015/11/27
عن موقع ثقافات

بؤس الفلسفة - كارل ماركس pdf

0 التعليقات
تحميل كتاب " بؤس الفلسفة " ل كارل ماركس وهو بمثابة رد على كتاب برودون " فلسفة البؤس " .




للتحميل

من هنا

تحميل كتاب العرب وإيران ، مراجعة في التاريخ والسياسية .تأليف : عزمي بشارة

0 التعليقات
العرب وإيران ، مراجعة في التاريخ والسياسية .تأليف : عزمي بشارة ، ومجموعة من الباحثين .. 
يركز الكتاب على تقديم رؤية شمولية ومتعمقة حول مفاصل تلك العلاقة، والحوارات التي دارت وتدور حول مسيرة تلك العلاقات .


للتحميل

من هنا

تحميل كتاب تاريخ العرب في الاسلام

1 التعليقات
المؤرخ العراقي الكبير جواد علي صاحب موسوعة " المفصل في تاريخ العرب قبل الاسلام " في كتاب جديد هو " تاريخ العرب في الاسلام " كتاب كان بمثابة مشروع اخر للمؤرخ لكن الموت لم يمنحه مهلة لانتهاء من الكتاب فكتب فيه مقدمة وفصول اولى تم تجميعها بعد وفاته .





للتحميل

من هنا 

تحميل كتاب السلفيون والربيع العربي - محمد ابو رمان

0 التعليقات
الكتاب يجيب عن اسئلة كثيرة من قبيل ..

كيف تعامل السلفيون مع الانتفاضات العربية ؟
ثورة مصر والسلفيون اي علاقة ؟




للتحميل

من هنا

الحب في فكر سورن كيركجور - - إعداد شانتال آن

0 التعليقات
ولد سورن كيركجور أبو الوجودية في كوبنهاجن بالدانمارك عام 1813م ويعتبره النقاد الرائد الأول للوجودية، لكنه يعتبر مؤسس الوجودية المؤمنة، فهو واحد من أهم الفلاسفة واللاهوتيين في عصرنا الحاضر، كما تصدى للمحاولات التي تهدف إلى خلق مذاهب ميتافيزيقية تجريدية، فهو أيضًا مفكر ديني ذو اهتمامات فلسفية، كما أراد أن يثبت عدم جدوى الحياة بدون إيمان. وقد عاش وحيدًا ومات وحيدًا، وأراد أن يظل بعد وفاته، مثلما كان في حياته، لغزًا يستعصي على الفهم.
ألف كيركجور مجموعة من المؤلفات التي صدرت بأسماء مستعارة، وهي المؤلفات التي أطلق عليها " المؤلفات الجمالية " ثم " المؤلفات الفلسفية"، وتقع وسطًا بين المجموعة الجمالية والمجموعة الدينية، التي صدرت باسم كيركجور الصريح؛ خلافًا للمجموعتين الأوليين.

للتحميل

من هنا 

رابط احتياطي

تحميل كتاب حسن ابراهيم حسن - تاريخ الإسلام السياسي-الديني-الثقافي-الاجتماعي

0 التعليقات
حسن ابراهيم حسن - تاريخ الإسلام السياسي-الديني-الثقافي-الاجتماعي



لتحميل الاجزاء الاربعة للكتاب

الجزء الاول

الجزء الثاني

الجزء الثالث

الجزء الرابع

تحميل رواية الاشجار و اغتيال مرزوق- عبد الرحمن منيف

0 التعليقات
 رواية الاشجار و اغتيال مرزوق- عبد الرحمن منيف 



للتحميل

من هنا

تحميل رواية ارض السواد - عبد الرحمن منيف

0 التعليقات
تحميل رواية ارض السواد في اجزائها الثلاثة 


للتحميل

1- ارض السواد - عبد الرحمن منيف
للتحميل

2- ارض السواد - عبد الرحمن منيف
للتحميل

3- ارض السواد - عبد الرحمن منيف
للتحميل

نقد نقد العقل العربي - وحدة العقل العربي الاسلامي - طرابيشي

0 التعليقات


للتحميل

من هنا

نقد نقد العقل العربي - نظرية العقل -جورج طرابيشي pdf

0 التعليقات
نقد نقد العقل العربي - نظرية العقل -جورج طرابيشي 



للتحميل

من هنا

نقد نقد العقل العربي - العقل المستقيل في الاسلام _ جورج طرابيشي

0 التعليقات

للتحميل

من هنا

معجم الفلاسفة - جورج طرابيشي pdf

0 التعليقات

معجم مهم لكل دارس للفلسفة من تحرير الاستاذ الكبير جورج 

طرابيشي



للتحميل

من إسلام القرآن إلى إسلام الحديث - جورج طرابيشي ؟pdf

1 التعليقات
هل عوض الحديث النص المقدس عند المسلمين ؟


للتحميل

نقد روح العصر - سمير أمين pdf

0 التعليقات
منذ مئة وخمسين عاماً، رأى البيان الشيوعي ضرورة تجاوز الرأسمالية التي كانت في حينه في عز شبابها. اليوم بلغت التناقضات التي يولدها هذا النظام مرحلة النضج: الاستلاب السلعي، وتدمير الطبيعة والاستقطاب الهائل في الثروة العالمية. وهذا ما يجعل مسألة اضمحلال قانون القيمة على جدول أعمال العصر.





للتحميل

من هنا 

قراءة في رواية: «لعنة البيركوت»... للكاتبة رانيا محيو الخليلي

0 التعليقات

كثيرة هي حكايات اللجوء والنزوح هربا من أتون الصراع، وأكثر هي هموم اللاجئين في بلدان الشتات حول العالم.
المنفى... الغربة... تجربة لا يمكن وصفها إلا بمعايشتها هي ذروة المعاناة والتناقض والصراع الداخلي... هي قمة التوتر الكياني الذي ينتج ويتفجر بلقاء ذاتين غريبتين ... هي فتح مجاري وقنوات لينابيع جديدة وتفاعل حي مع حضارات وثقافات أخرى... لهذا تقرأ وتتحسس في أدب المهاجرين -ومن خبر أغوار المهجر لفترة، على الأقل- حدائق جديدة... وتعيش لحظات ممتعة في ذلك الأدب، صخب وعبق المدن المسرح. سلوك ونمط حياة تلك البلدان وجغرافيتها وتاريخها وآدابها المتنوعة...
فالكتابة ليست محاكاة للواقع فقط، بل هي جعل الواقع نفسه أسطوري، ممتع، مشوق... كيف يتم ذلك ؟:
هي مهمة المبدع مثلما يمزج الفنان الألوان ويعجنها في مخيلته وتخرج بعدها اللوحة مشرقة بكل بريقها الساحر... كما أعتقد أن الكتابة في كثير من الأحيان صرخة في وجه الظلم والقبح والإستبداد وهى الشكل الذي نحلم به أن تكون الحياة ولكن هيهات كلها مجرد محاولات ولا يمكننا سوى التشبث بأحلامنا المشروعة : لأننا محكومون بالأمل...
سؤال كبير يطرح نفسه بشدة وهو... لماذا نكتب ؟ هل للهروب من الواقع المرير والبائس ؟ أم اللجوء لعوالم بعيدة أقل صخبا وضجيجا .. هل لنقهر الموت أم لنخفف عبء الحياة عن كاهلنا؟. ونصرخ في وجهها مثلما يصرخ المولود أول مرة عند قدومه للحياة... لا أدري... لكني أؤمن بأن الخوف والموت هما أكبر محفز للكتابة...

كما هو معلوم أن السرد الأدبي لا يعترف بالحدود المكانية والفواصل الزمنية بل في كثير من الأحيان نحلق في عوالم بعيدة بحثا عن عوالم بديلة عن الواقع بكل إحباطاته...
أعتقد -جازما- أن الكتابة الأدبية في الكثير من الأحيان تطرح أسئلة لكن ليس عليها -بالضرورة- أن تجيب عليها، وتترك الحرية للقارئ...
الكتابة هي استعادة لأحداث ولتفاصيل بعيدة، وأتفق تماما مع مقولة أن الذاكرة هي وقود الكتابة؛ لدى فالكتابة وطن بديل عن حالة الغربة الروحية التي نعيشها، ليس من السهل التصالح مع المنفى ولا حتى مع أوطاننا التي ولدنا فيها وهجرناها منذ عقود؛ معضلة ومتاهة بمعنى الكلمة: فعندما تضيق بنا الأوطان تصير لنا الكتابة أكثر من وطن... 
إن صلة الإبداع الأدبي بِمحيطه الاجتماعي والتاريخي هي من القضايا الفكرية المستعصية على التدقيق، وقد نتجت عنها استعمالات نظرية ومنهجية ذات مفاهيم تنتمي إلى عدة حقول معرفية: اجتماعية ونفسية وفلسفية، ولذلك فإن ما تقتضيه تلك الصلة حين يتعلق الأمر بالخطاب الحكائي هو الانتباه إلى حالة من التخيل المركب: ظاهر ومضمر، متحقق ومحتمل، محايد ومباشر، لولاها لظل أي تصوّر للتخيل الحكائي بعيدا عن امتلاك قيم ثقافية نوعية ودالة.

إن قيمةَ الأدب لا تكمن في محاولة بيان كيفية انتصار الخيال على الواقع، بل تكمن في العلاقة التي يقيمها الأدب مع تعدد الواقع في الزمان والمكان بهدف بلورة موقف معين على صعيد الثقافة والمجتمع، لأن النصوص الأدبية عادة ما تتضمن هوية كاتبها، وحياتها لا تقع فقط ضمن هذا الحد الفاصل بين الواقع والخيال، أو بين الخيال الذي يصير واقعاً، والواقع الذي أمسى أكثر غرابةً من الخيال.
فالنص السرديّ يقوم على اقتناص الأحداث الواقعية وبلورتها وتحويرها لكينونة لغوية تحيلها من الواقعي إلى الجماليّ في إطار بنية سردية...
هنا يستوقفنا تساؤل عما إذا كان الأدب يُكتب للمعاصرِين له، أو لمن عاصروا الواقع الذي كان مسرحا لفضائه المتخيل؟
لعل رواية السيرة الذاتية هي أبلغ رد على هذا التساؤل لأنها تعد الشكل الأكثر توثيقا للفضاء الزماني والمكاني، والأكثر ضمانا لعمق هذا الفضاء واستمراره على مر الزمان، بل يمكننا القول -عموما- إن لرواية السيرة الذاتية قيمة أدبية وفكرية تحول التاريخ الذاتي إلى أفق للكتابة يتحدى مجال البوح والاعتراف حين يحول ممارسة الكتابة ذاتها إلى وعي مكمل لإدراك العالم المحيط بالمؤلف خلال مختلف مراحل العمر.
إذا سلمنا بهذا الاعتبار يمكننا الحديث عن رواية السيرة الذاتية العربية بوصفها نوعا أدبيا مثل بقية الأنواع، نوعا لا يحكمه الميثاق التعاقدي بين الكاتب والقارئ فحسب، بل توجهه الاختيارات الجمالية لأصحاب السير الذاتية، وتكون رواية السيرة الذاتية بهذا المعنى نوعا أدبيا معبرا عن حساسيات مختلفة...
هذا الشكل الأدبي، وهو ذكوري بامتياز، لا يزال أسيرا لعدد من المحاذير التي تفرضها ثقافتنا الشرقية/ العربية (إلا القلة التي ثارت عن المألوف ومعظمها في بلاد المغرب العربي أو تعيش في المنافي البعيدة). ففي مجتمعاتنا التي تعتبر الحياة الشخصية حرما ممنوع الاقتراب منه وتصدر أحكاما قاسية علي التجارب الشخصية، و تعتبر النقد وسيلة للتجريح وانتقاصا للكرامة، تفتقد السير الذاتية لأهم مقوماتها، ألا وهو عبق التجربة الإنسانية الحقيقية، وتتحول لشبه منشور بارد جامد، تغيب فيه الحقيقة وراء الكثير من المسكوت عنه...
في هذا السياق عمد بعض كتابنا لتقديم أجزاء من سيرتهم الذاتية في قالب قصصي أو روائي ليتخلصوا من وطأة رقيب مجتمعي وليطلقوا لخيالهم وأقلامهم العنان..
ورغم أن جنس السيرة الذاتية، لا يزال في عالمنا العربي، مثقلا بكثير من القضايا التي لم تحسم بعد، من حيث موقعه بين الأدب والتاريخ، و دلالاته، ومساحة الحقيقة والخيال فيما يسرده الراوي، وتنوع أساليبه ما بين الشكل التقليدي القائم علي سرد الأحداث و الوقائع، أو الشكل التصويري الذي يجمع فيه الكاتب بين الطريقة السردية وبين طريقة الرواية الفنية القائمة علي التصوير للتجارب والأماكن والمواقف والشخصيات أو الشكل الروائي حيث تتسع مساحة الإبداع بما يسمح للكاتب أن يصيغ تاريخه الخاص صياغة أدبية، والجدل حول كتابة سيرة حياة كاملة أم جزئية ترصد جزءا أو مرحلة عمرية ما...
قد يستمر الكاتب في رصد أحداث حياته الحقيقية حتى تنتهي الرواية. وقد ينجو من فخها ويوظف خياله، ويخترع أحداثا وشخصيات لم تكن من واقعه ولا صادفها في يوم من الأيام،  فيسبغ على النص طعما آخر، وهنا نستطيع أن نسمي النص رواية.
إذا كانت كتابة الرواية عملا شاقا ومضنيا، ويحتاج إلى كثير من الصبر لإنجازه، فإن كتابة السيرة أكثر مشقة في نظري. فإلى جانب رصد الأحداث ومتابعتها، ومحاولة الإمساك بخيوطها جيدا حتى لا يضيع أحدها وينهار العمل، تأتي مسألة الصدق الذي لا بد منه، حين يكتب أحدهم سيرة ذاتية.
السيرة هنا لا تخص الكاتب وحده، لأنه لا يوجد إنسان يعيش في غرفة مغلقة بمعزل عن مجتمعه، ليكتب نفسه فقط. لا بد من أهل وأقارب ومحيطين بالكاتب، وتجارب متنوعة خاضها وسلطات تراقبه، وأشخاص ارتقى أو انحدر معهم. ولا بد من بيوت اطلع على خفاياها، وشوارع سار فيها بخير وبشر. وأخيرا لا بد من أبواب مغلقة، وممنوع طرقها حتى برفق، سيضطر إلى فتحها جميعا، لقراء لا يعرف عددهم، ولا مستوى فهمهم.
بدأ بعض الروايات بتنبيه يشير إلى أن التشابه بين شخصيات الرواية وشخصيات في الواقع إلى أنها محض مصادفة، وأن شخصيات الرواية من نسج الخيال ليس إلا. يحيل هذا التنبيه إلى قراءتين متناقضتين: الأولى تقول: إنه يهدف إلى إبعاد تهمة فضح حياة بعض الأشخاص المحيطين بالروائي عن العمل الروائي. والقراءة الثانية والمناقضة للأولى، وهي ليست أقل مشروعية، حيث يهدف التنبيه إلى إضفاء واقعية على عمل متخيل والإيحاء من خلال التنبيه ذاته إلى واقعية العمل الروائي، وأن شخصياته هي من محيط الروائي، لذلك اقتضى التنبيه كجزء من العمل الروائي. ولأن الروائي يعمل على الواقع كما يعمل على المتخيل، فإن كل أعماله فيها شذرات من سيرته الذاتية، أو سيرة حياة المحيطين والمعارف، مضاف إليها الكثير من الخيال الضروري للعمل الروائي، الخيال الذي يزيد من إضفاء الواقعية على العمل الروائي، أو بالأصح يجعله قابلاً للتصديق، بصرف النظر عن حجم المتخيل في العمل الروائي، فليس الرواية تقلد الواقع فحسب، بل ويقلد الواقع الروايات أيضاً.
ماذا عن السيرة الذاتية، هل هي الحياة كما عاشها الروائي شخصيا، أم أنها متخيل الحياة التي يعتقد أنه عاشها؟
لدى نجد روايات كثيرة، استمرت سيرا شخصية، حتى نهايتها بصدق، لنجد في الغالب، شذرات من السيرة، تم تهجينها بكثير من الخيال، وتمت الإضافة إليها، أو الحذف منها، لتصبح بعيدة عن الصدق، وبالتالي بعيدة، عن رواية السيرة، وحين تنشر، يكتب على غلافها روايات، لمحو أي أثر لإدراجها سيرة محرجة، ربما تجر وراءها ردود أفعال، لم يكن الكاتب يحسب لها حسابا...
هذا ما كانت عليه صديقتي الكاتبة اللبنانية، رانيا محيو الخليلي صادقة في روايتها "لعنة البيركوت" -ولا أشك في صدقها- فقد كتبت عملا بديعا، نظيفا من كل شوائب النقاء المصطنع، حيث كل الأشياء موجودة بمسمياتها، ولم يكن ينقص سوى أن يكتب على غلاف كتابها سوى سيرة ذاتية؛ وهو اعتراف من الكاتبة: " قضتها في كتابة مذكراتها اليومية، دون أن تأتي على ذكر التفاصيل.." صفحة 108. 
أول عمل روائي لها بعد تجربة ديوان شعر عام 2002. أبت إلا أن تركب غمار التحدي... فطبعت رواية صادرة عن دار النفائس تحت عنوان (لعنة البيركوت)؛ خطتها بأناملها على بياض 216 صفحة من القطع الصغير، وقد جرت أحداثها على مسرح العبث العربي بين لبنان والكويت، ومعظم ما ورد فيها واقعي، وقليل منه خيالي أدبي.
المؤلفة رانيا محيو الخليلي هي ابنة الصحافي الراحل مصباح محيو. كاتبة، روائية و شاعرة لبنانية. ولدت رانيا محيو الخليلي في بيروت عام 1972. تنقّلت في مدارس البعثة الفرنسية في بيروت حتى عام 1989، حين اشتدت الحرب في لبنان سنتها... غادرت مع عائلتها إلى الإمارات العربية المتحدة حيث عمل والدها صحفيا في جريدة البيان الإماراتية.
درست هناك بالمراسلة مع مركز تعليم عن بعد فرنسي، 
وحازت منه على البكالوريا الفرنسية عام1997. نالت أيضا، إجازة في اللغة الفرنسية وآدابها من الجامعة اللبنانية كلية الآداب والعلوم الإنسانية في بيروت. وحاليا تحضر لرسالة الماجستير في الأدب الفرنسي.. صفحة 93.
استوطنها هوس الكتابة مند صباه وهي في الثالثة عشر من عمرها، وزادتها: الغربة والحرب والعائلة... صقلا ودافعا لتأريخ سنوات الهجرة والحرب وسؤال الهوية...
سؤال الهوية في جوهره سؤال فلسفي خالص، فالهوية تعني أن يكون الشيء هو نفسه وليس شيئا آخر...
إن الكاتبة  معنية بتأسيس الهوية اللبنانية وفق مكوناتها الجوهرية فإننا نراها تطرح هذا السؤال بشكل جذري في فضاء الرواية, ويبدو أن مفهوم الحاسة صفر يحيل بشكل أو بأخر إلى الجذور والبدايات, ومع أن رانيا محيو الخليلي لم تترك هذا التعبير مبهما تماماً- حيث نراها تبادر إلى تحديدها بشكل ما داخل فضاء النص- إلا إنني سأقٌدم رؤيتي الخاصة في مفهوم الحاسة صفر والتي تتفق مع المدخل الذي اخترته لقراءة النص:
أود أن أقارن هذا المفهوم بمفهوم الخراب الجميل الذي أبدعته مخيلة الشاعر ادونيس، ربما تبدو المقارنة مستهجنة بعض الشيء، ولكن سيتضح بعد قليل أنني محق تماماً في ذلك، الخراب الجميل كما صوره ادونيس هو الخراب الذي يحيل كل شيء إلى ركام تمهيدا لانبثاق جديد، إنه نوع من التصفير، شيء أشبه بمسح الطاولة، يمكن تشبيهه بالشك الديكارتي الذي مسح الطاولة بالكامل من اجل بناء المعرفة على أسس يقينية بحتة ويبدو أن الحاسة صفر تبدأ بهذا التصفير كمبادأة أولية قبل الانخراط في التأسيس للهوية، والحقيقة أن خاتمة النص تؤكد هذا النزوع بشكل واضح وغير مخاتل، هناك عدة مستويات من التصفير تطال الشخصية المركزية (دانيا)، هناك تصفير وجودي واضح المعالم، ولكن ما يهمّنا في هذه الأسطر هو ما يرتبط بالهوية، والحقيقة أن (دانيا) تعبر عن هذا الموقف برمته بالقول: " اعذرني يا غسان، لقد كنت أفكر في أن التطورات في حياتي لا تبنى إلا في الأزمات، لقد انتهت علاقتي بفاضل في الحرب الخليج الأولى وتطورت علاقتي بك في حرب الخليج الثانية. لقد سرحت بقدري الذي رسم لي أن أسير على درب الحروب حتى أجمل لحظات حياتي..." صفحة 189.
الحاسة صفر هي الحاسة التي لازمت الكاتبة منذ الثالثة من عمرها أي سنة 1975 وابتداء الحرب الأهلية اللبنانية ( صفحة 214)... الحاسة صفر هي حاسة الخيبات والوجع والحرب التي لا تتوقف أبدا، هي الحاسة التي لا تصل إلى حقيقة قط، إنها حاسة القلق والشك والألم على مصير منطقة الشرق الأوسط والإنسان فيها...
يراع شاب، أنامل كاتبة،  تعتمد المعايير المعروفة للرواية من وحدة الحدث والسرد الذي رافق مسيرة البحث عن الأمان: " نتعاهد على العيش بسلام بعيدا عن كل الضغوطات التي قد تصادفنا، أن نتعاهد على بناء عائلة قوامها التضحية والتفاني في سبيل المثاليات والأخلاق الحسنة والمبادئ التي أوصت بها الأديان..." صفحة 192.
تتحدث الرواية عن الحرب وتبعاتها... الجميل فيها الرواية انها تخرجك من واقعها الدامي... إلى حرب تدور موازية وأساسية في قالب اجتماعي ورومانسي، توضح بجلاء أن الحروب مهما بلغت قسوتها وضراوتها، فهي لن تتغلب على صيرورة وحتمية مصير الإنسانية... 
لعنة البيركوت ترافق البطلة في مسيرة حياة تحت القصف، ونفهم أن الإنسان البسيط يدفع ثمنا غاليا في صراع لا شأن له به... وهي غالبا حروب تدور بالوكالة عن دول ومصالح أخرى...
أسلوب الكاتبة يغرق - أحيانا- في الحشو الزائد أو المثالية المفرطة والرومانسية المبالغة و الدخيلة عن عقلية القطيع العربي... على سبيل مشهد لقاء فاضل/ الخطيب السابق: صفحة 172 و173...
محاولة رانيا محيو الخليلي الدمج بين الحب والحرب، والحياة والموت من خلال ربط قصة فتاة عاشت تلك اللحظات متنقلة بين عاصمتين عربيتين أعطت صفة جديدة لنوع من الروايات التي تربط الإنسان بالحدث وتحول سيرته الخاصة إلى مرآه تعكس سيرة وطن...
هذا النوع من الرواية هو أقرب إلى مجموعة قصص صحافية تحكي عن تاريخ المواطن اللبناني المنتمي إلى طبقة متوسطة... الممثل في دانيا المنتمية إلى عائلة أبو سامر المثقفة القادرة على تدبر مصاريف الحياة حتى في حالة الحرب... 
تنقسم الرواية إلى أربعة فصول: الفصل الأول بعنوان بيروت، والثاني بعنوان الكويت، الثالث: بيروت أما الرابع فعنوانه: بيروت، الكويت، بيروت.
لعنة «البيركوت» وهو اسم اختلقه صحافي في لبناني مخضرم يدعى رياض وكان جار دانيا وبمثابة أب لها للدلالة على مأساة عاصمتين: بيروت والكويت. صفحة 128 و150...
اللعنة هذه كانت تطارد دانيا وتلاحقها من بيروت إلى الكويت (صفحة 45) ومن الكويت إلى بيروت (صفحة 101). وما أن تستقر الفتاة حتى تصطدم مجددا بعائق غير متوقع (صفحات 106- 138 - 143...). وبمرور الوقت أخذت دانيا تكبر في السن (صفحة 116 و 128)... فتخرجت من الجامعة وامتهنت الصحافة وتصادف أن يكون صديقها الجديد ابن شهيد كانت تربطه علاقة مودة مع مثلها الأعلى الصحافي رياض. مع نهاية سعيدة للبطلة... دون إجابة جريئة عن الحرب التي ترتبط بالمصالح... لكنها تخرج بنتيجة رائعة هي أن اتفاقية الطائف المبرمة بين الفصائل اللبنانية سنة 1989 ما هي إلا هدنة حرب لا غير... وأن لبنان يبقى مباحا للعدوان الإسرائيلي... و للطائفية في حلتها الجديدة...
شكرا لك رانيا محيو الخليلي على هذا العمل المميز...

سعيد تيركيت 
الخميسات - المغرب- 16 / 11 / 2015 

المعجم النقدي لعلم الاجتماع - تأليف :ريمون بودون ، فرانسوا بوريكو pdf

0 التعليقات
المعجم النقدي لعلم الاجتماع - تأليف :ريمون بودون ، فرانسوا بوريكو 


للتحميل

من هنا

تحميل كتاب مبادئ علم الاجتماع - ف . ج . رايت

0 التعليقات
بادئ علم الاجتماع - ف . ج . رايت 

للتحميل

من هنا 

المواضيع الأكثر مشاهدة هذا الأسبوع

أرشيف المدونة الإلكترونية

y ©

  • ب جميع الحقوق محفوظة privacy-policy سياسة الخصوصية | cookies privacy-policy