صفحتنا على الفيسبوك

من هو محمد زفزاف ؟



المرأة - من أنت ؟
أنا رجل إنسان . لكن أحاول أن أصير إلها هل هذا ممكن ؟
المرأة - إن الألوهية شيء صعب وعسير على أمثالك . أنظر هذه الأزهار مثلا . كانت آلهة فصارت أزهارا . الألهة تتحول إلى شيء بينما لا تتحول إلى ألهة .
أنا - ( تربعت جيدا وضعت كفي على ركبتي وقلت ) أيتها المرأة البدينة .وأنت من أنت ؟
المرأة - أنا سوز إمرأة من الدنمارك . عندنا قصور قديمة مليئة بالجرذان والسحر والتعاويذ وقد جئت لأنقذك 
أنا - وهل هذا ممكن ؟ لقد رغبت في أن أصير إلها فقلت أن ذلك مستحيل .
المرأة - نعم 
أنا - وما هو الشيء غير المستحيل ؟
المرأة - تطلب شيئا أخر . كأن تتحول إلى زهرة ، كأن تتزوجني .
.................
المرأة - لماذا سكت ؟ وفيم تفكر ؟
أنا - أفكر في مصيري الأبدي . لم تعطني ضمانة ولم تقولي من أنت . جنسيتك غير كافية . فالجنس البشري في نظري واحد . والحواجز وحراس الحدود ، كل هؤلاء لا يعنون بالنسبة لي شيئا .
المرأة - طيب . سأقول لك . لكن من أنت بدورك ؟
أنا - عربي . وإذا أردت أن تعرفي شيئا آخر فأسألي وسأحاول أن أجيب بما فيه الإيضاح .
المرأة - لماذا بالضبط تريد أن تصير إلاها ؟
أنا - لأن الله له قيمة .
المرأة - هل ما يزال الله حيا عندكم ؟
أنا - نعم . وفي كل مكان . هو معنا أينما كنا .
المرأة - في السجن وفي السعادة وفي الشقاء ؟
أنا - نعم . حتى في الحرب والسلم وفي البرلمان وفي الأزقة وفي كل مكان .
المرأة - شيء غريب .
أنا - ليس غريبا ولا أي شيء . هل أدركت الأن كم هو مفيد أن يصير الإنسان إلاها عندنا ؟ 
المرأة - والأزهار ؟ ماذا تفعلون بها ؟

أنا - نحن شعب لا يحب الأزهار . نحب السياط ونحب الله .
المرأة - أمر غريب أنت لا تصلح أن تصير زهرة بل أسدا مفترسا أو زوجا .
أنا - بما أني ضعيف البنية ، قليل الجرأة ، فلا يمكنني أن أصير أسدا سأصير زوجا ، وزوجا لك .
من رواية - المراة والوردة - محمد زفزاف 



 من هو محمد زفزاف ؟
ولد سنة 1945 بسوق الأربعاء الغرب، امتهن التدريس بالتعليم الثانوي بالدار البيضاء.
انضم الى اتحاد كتاب المغرب في يوليوز 1968. يتوزع إنتاجه بين الكتابة الروائية، القصصية والشعرية والترجمة.
توفي يوم الجمعة 13 يوليوز سنة 2001.
صدرت له الأعمال التالية:
- حوار في ليل متأخر: قصص، وزارة الثقافة، دمشق 1970.
- المرأة والوردة: رواية، الدار المتحدة للنشر، بيروت، 1972.
- أرصفة وجدران: رواية، منشورات وزارة الإعلام العراقية، بغداد، 1974،
- بيوت واطئة: قصص، دار النشر المغربية، الدار البيضاء، 1977.
-  قبور في الماء: رواية: الدار العربية للكتاب، تونس، 1978.
- الأقوى: قصص، اتحاد كتاب العرب، دمشق، 1978.
- الأفعى والبحر: رواية، المطابع السريعة، الدار البيضاء، 1979.
- الشجرة المقدسة: قصص، دار الآداب، بيروت، 1980.
- غجر في الغابة: قصص، المؤسسة العربية للدراسات والنشر، بيروت، 1982.
- بيضة الديك: رواية، منشورات الجامعة، الدار البيضاء، 1984.
- محاولة عيش: رواية، الدار العربية للكتاب، تونس، 1985.
- ملك الجن: قصص، إفريقيا الشرق، الدار البيضاء، 1988.
- ملاك أبيض: قصص، مطبوعات فصول، القاهرة،  1988.
-الثعلب الذي يظهر ويختفي، رواية، منشورات أوراق، الدار البيضاء، 1989.
- العربة، منشورات عكاظ، الرباط، 1993.
وقد صدرت أعماله كاملة عن وزارة الشؤون الثقافية المغربية، الرباط، 1999، على النحو التالي:

- الأعمال الكاملة: المجموعات القصصية في جزئين (376 ص و352 ص)
- الأعمال الكاملة: الروايات في جزئين (375 ص و365 ص)




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المواضيع الأكثر مشاهدة هذا الأسبوع

أرشيف المدونة الإلكترونية

y ©

  • ب جميع الحقوق محفوظة privacy-policy سياسة الخصوصية | cookies privacy-policy