صفحتنا على الفيسبوك

أساتذة اليأس … النزعة العدمية في الأدب الأوربي لـ نانسي هيوستن


تخوض «هيوستن» سجالاً ضد الرؤية العدميّة للعالم من موقع رفض السوداوية، لصالح وعي نقدي ينحاز إلى الحياة دون أن يستسلم للتبشير بالأوهام. 
اختارت المؤلفة مجموعة من الكتّاب «العدميين»، منهم من بلغ سن الرشد خلال الحرب العالمية الثانية، ومنهم من كانوا أطفالاً أو مراهقين خلال تلك الحرب، ومنهم من وُلد بعدها.. وتقرّ أن اختيارها كان شخصياً بكل ما يعنيه ذلك من نقصان واعتباطية؛ «سلسلة من البورتريهات». 
مع ذلك، فهي تحب هؤلاء الكتاب بطرق مختلفة، بعضهم أثيرٌ لديها، وبعضهم يرهقها أو يصيبها بالرعب.. وتؤكد أن كتابها ليس حكمَ قيمةٍ أدبياً بحقهم، بل هو استخلاص الرسالة الفلسفية التي يحملونها، ومحاولة فهم لماذا تمارس هذه الرسالة كل ذلك السحر وتلك السطوة في أوروبا المعاصرة؟ وإلامَ يعود هذا التباعد الذي ما انفكّ يتّسع، في مطلع القرن الحادي والعشرين، بين ما نرغب في أن نحياه (تضامن، عطاء، ديمقراطية )، وما نرغب في أن نستهلكه كثقافة (انتهاك، عنف، عزلة، يأس)؟!

للتحميل

من هنا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المواضيع الأكثر مشاهدة هذا الأسبوع

أرشيف المدونة الإلكترونية

y ©

  • ب جميع الحقوق محفوظة privacy-policy سياسة الخصوصية | cookies privacy-policy