صفحتنا على الفيسبوك

السعودية قتلت الحجاج

ما وقع في مكة من تزاحم ادى الى " المجزرة الرهيبة " في حق حجاج بيت الله الحرام ليس بحادث عابر او عادي يمكن تفهمه للاسباب الاتية ذكرها .

اولا  ... ما وقع هو ملف جنائي بمفهوم القضاء الحديث . ان يموت 800 شخص في مكان معد مسبقا لاستقبال حشود غفيرة من الناس هو عمل اجرامي دون نقاش ... فالسعودية تتحمل المسؤولية في مقتل هؤلاء الابرياء ويمكن تكييف التهمة على هذه الشاكلة ... الاهمال المؤدي الى الموت .

ثانيا ... الحج بالمفهوم الحديث هو سياحة ايضا . يدفع الحجاج " السياح " من كل العالم الاسلامي الاف الدولارات لزيارة مكان مقدس لديهم حتى انه فرض على كل من استطاع اليه سبيلا من المسلمين ... وعليه يمكن التساؤل .. باي حق تم تاميم المكان من طرف عائلة "ال سعود" وتحويله لمصدر لجلب العملة ؟
الامكنة المقدسة هي ملك " كوني " لكل الطوائف التي تعتقد فيه وليس ارث لعائلة حملتها الصدفة لحكم المكان .

ثالثا ... السعودية قتلت الحجاج لانها مملكة غنية بموارد اخرى غير الحج وهي بذلك مؤهلة ماديا لتوفير البنية التحتية الكافية لتفادي تلك المجزرة .. خصوصا والتدافع من الاحداث المميتة  التي تكررت في السنوات الاخيرة بالحج . 
ونضرب مثالا بتجمعات بشرية والتي تعتبر الاضخم في التاريخ البشري مثل الالعاب الاولمية  ... لن نتحدث هنا عن الصين و روسيا ووو سنقتصر على مثال دولة محدودة الموارد استطاعت تنظيم مثل تلك التظاهرات الضخمة ... اليونان مثلا ... 
 وختاما نرد هذا المعطى الذي تغيبه وسائل الاعلام وهو من الامور التي تم الحسم فيها كحق اساسي من حقوق الانسان .... اقصد "التامين الصحي " فكثير منا لا يعلم ان السعودية تخبر الحجاج الوافدين اليها ان اي حادث مروري لا تتحمل المملكة تبعاته ؟ هذا ما اخبرني به احد الحجاج من هناك .
كيف يعقل اقصاء الحجاج من التامين الصحي ؟ 
يجب على المنظمات الحقوقية الدولية الضغط على المملكة لفرض التامين وكذا للتسريع من عمليات اعادة ترميم بعض الاماكن المقدسة .
الرافعات التي شاهدها العالم هناك لا تفسير لها غير تباطؤ السعودية في عمليات الترميم .... نسمع مثلا في اقصى اسيا ان ناطحات السحاب يتم توقيفها في ظرف اسبوع ... ما هذا العبث بالارواح البشرية ؟

ان تخرج لنا كل ساعة مؤسسة بدائية مكلفة بتنظيم الحج مثل " الدفاع المدني السعودي " لتخبرنا عبر التويتر بمقتل 200 ثم 500 و 800 شخص كان الذباب هو من يتساقط وليس البشر ... هذا قمة الاستهتار .

رحم الله الحجاج . ولا عزاء لمصاصي دماء الشعوب .

امين جلالي

هناك تعليق واحد:

إرسال تعليق

المواضيع الأكثر مشاهدة هذا الأسبوع

أرشيف المدونة الإلكترونية

y ©

  • ب جميع الحقوق محفوظة privacy-policy سياسة الخصوصية | cookies privacy-policy