صفحتنا على الفيسبوك

تغريدة البجعة ل مكاوى سعيد pdf

من اروع الروايات المصرية على الاطلاق ..... تغريدة البجعة للروائي مكاوى سعيد


تغريدة البجعة مكاوي سعيد

«لم أعد أجرؤ أن أجالس المسيّسين حتى على المقاهي، هربت إلى الخارج، وعندما عدت اختفيت خلف كاميرا تمتلكها أمريكية، ما الفرق بيني، وبين من يملكون دكاكين حقوق الإنسان، ومنع التمييز، وحقوق المرأة؟ زملاؤنا القدامى جاهروا بالسرية وتاجروا بأسابيع اعتقالهم، وملأوا الفضائيات فخراً بنضالهم. هم باعوا وقبضوا الثمن، ونحن وصِمنا بالجبن والتنازل.
........
لم أفعل شيئاً صائباً فى حياتى .. أهدرت كل الفرص التى كان من الممكن أن تغير مصيرى .. وتمسكت بإصرار وعن عمد وبغباء شديد بمشاريع حياتية كانت نتائجها الحتمية فشلاً .. وعبثاً .. وطيشاً ونزقاً وجنوناً .. وتجاهلت مقدماتها المحبطة وراقبت بلا مبالاة أشرعة الخسارة وهى تتقدم نحوى .. كنت دائماً مصراً على الخوض فى مستنقع الخراء حتى رأسى .. أحتاج غالباً الى كتيبة من الاطباء النفسيين الأكفاء وإلى أحتجازى داخل عنبر بأعتى مستشفيات المختلين عقلياً ويكون موصداً بإحكام .. حيث لا تواصل ولا اتصال .

للتحميل 

من هنا 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المواضيع الأكثر مشاهدة هذا الأسبوع

أرشيف المدونة الإلكترونية

y ©

  • ب جميع الحقوق محفوظة privacy-policy سياسة الخصوصية | cookies privacy-policy